نشاطات مميّزة : في الذكرى السَّنويَّة المئة والخمسين لولادة خوري آرس

في الذكرى السَّنويَّة المئة والخمسين لولادة خوري آرس القديس »جان ماري فياني«، دعا البابا بندكتس السّادس عشر إلى سَنَةٍ كهنوتيَّة بعنوان : »أمانَةُ المَسيح، أمانَةُ الكاهن«  من 19 حزيران 2009 إلى 19 حزيران 2010، يُعلِن خلالَها القديس »جان ماري فياني« شَفيعًا لجميعِ الكهنةِ في العالَم.

كيف نَعيشُ هذه السّنة مع الأولاد ؟

مُقابلَةُ كَهَنة الرّعايا أو طالبي سرّ الكَهنوت :

للتَّعَرُّفِ إلى حياةِ الكاهن اليوميّة، والمسؤوليّات المُلقاة على عاتقه، الرّسوليّة والإداريّة والرّوحيّة، ولطرح بعض الأسئلة عليه (يُمكن الاستعانة بالأسئِلَة الموجودة في كتاب الـ EB 8 صفحة ١٨٨. وعَرضُ هذه المقابلات في الصَّفّ وإرسالُها إلى مجلّة »إكو«).

القيامُ بأعمالِ خوري آرس :

زيارةُ المَرضى والعائِلاتِ الفَقيرِة ودورِ العَجَزَةِ والأيتام.
جَمعُ المالِ لتَقديمِه إلى إحدى المُؤسَّساتِ الخَيريَّة.
تَزيينُ كَنيسَةِ الرَّعيّةِ أو المَدرَسَة (تَنظيفُها، وضع ورود...)
التَّقَدُّمُ إلى »سِرِّ الاعترافِ« قَبلَ كُلِّ قُدَّاس، إذا أمكن.
التِزامُ الرًّعيَّةِ ومُساعَدَةُ الكاهِن في كلِّ حاجاتِه.

تَحضيرُ لوحَتَين جِداريَّتَين كَبيرَتَين إنطلاقًا من أحَدِ الرَّسمين المُقابِلَين: تُعلَّقُ اللّوحَتان في قاعَةِ التَّعليم، وتُضافُ إلى كلٍّ منهما، أُسْبوعياً،  عِبارَةٌ عن سِرِّ  الكهنوت، أو عبارَةٌ لخوري آرس.

(راجع أبرز عباراتِه في الصَّفحَةِ المُقابِلَة)

تَحضيرُ مُلخّصاتٍ عن حياة أشخاصٍ مُميَّزين عاشوا سِرَّ الكهنوت بملئه. يُوزَّعُ التّلاميذ إلى فِرَق، ويُكلَّفُ كُلُّ فَريقٍ تَحضيرَ ملخَّصٍ عن حَياةِ أحَدِ القِدِّيسين، لعَرضِه أمامَ الصَّفّ.

هذه السّنة، الوجهُ الأبرز هو »جان ماري فياني«. لكن هناك وجوه أخرى، منها: بادري بيو (Padre PIO) وبيار إليان، فان، ويوحنا دي لاسال...

 

الصّلاةُ من أجلِ قداسَةِ الكهنة، ومن أجلِ الدَّعَواتِ الكنسيّة.

(يمكن الاستعانَةُ بالصّلاةِ التّالية)

«أيّها الإلهُ الأزليُّ القادِرُ على كلِّ شيء، يا من جَعَلْتَ من القدّيسِ يوحنّا ماري كاهِنًا عجيبًا، مُتَّقِدًا غَيرَةً رَسوليّة، هَبْ إخوَِتنا الكَهَنة، بشفاعتِه وقُدرَتِه، أن يَسعوا وراءَ خلاصِنا وخلاصِ جَميعِ المؤمنين، بالمحبَّةِ والصَّبر، ويُزيِّنوا الكَنيسَةَ بِدَعَواتٍ كهنـــوتيّة ورهبانيّة ومثَلِهم الصّالِح، بِشَفــــاعَةِ أمِّ النُّورِ والِدَةِ الإلَه مَريَم.

 

أبرزُ أقوالِ خوري آرس

١- »أرضُ جَهنّم مَرصوفَةٌ بالنَّوايا الحَسَنَة«.
٢- »قبل أن تَعترِفَ أنت، اللّهُ يَعلَمُ أنَّكَ ستَسقُطُ مُجدَّدًا. ورغم ذلك، يَغفِرُ لك. كم هو عظيمٌ حُبُّ إلهِنا الّذي يندفع إلى درجةٍ أنّه ينسى المُستقبل بإرادتِه، لكيما يغفِرَ لنا«.
٣- »كلُّ شيء تحتَ أنظار اللّه. كلّ شيء مع اللّه. كلّ شيء لإرضاء اللّه. كم هو جميلٌ هذا«.
٤- »يا ربّ، أعطني النِّعمةَ كي أُحبَّكَ بقدر ما يُمكن أن أحبَّك«.
٥- »سأُعطيكَ وصفتي: »أُعطي الخَطأة تَعويضًا صغيرًا، وأقومُ بالباقي عِوَضًا عنهم«.
٦- »كَمْ هوَ عظيمٌ الكاهن. لن يَفهَمَ حقيقَتَه إلاّ في السَّماء. ولو قَدِرَ على فَهمِ هذا على الأرض، لماتَ، لا من الخوف، إنَّما من الحبّ«.